Header Ads

هذه هي العقوبات التي تنتظر الأطباء مصوري فيديو "الكانيط"


هذه هي العقوبات التي تنتظر الأطباء مصوري فيديو "الكانيط"

ما زال مقطع الفيديو الذي انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام القليلة الماضية، يخلق ضجة كبيرة في مختلف أوساط المجتمع المغربي، والذي ظهر فيه أطباء وهم بصدد استخراج قنينة مشروب غازي "كانيط" من مؤخرة شاب.

وعبرت شريحة كبيرة من المواطنين عن غضبها واستيائها من نشر الفيديو عبر مواقع التواصل، معتبرين أن ما قام بنشره هو بمثابة "انسان منعدم الأخلاق".

ولم يستبعد رواد مواقع التواصل عبر تعليقاتهم أن يكون المسؤولون عن تصوير الفيديو ونشره هم الأطباء نفسهم الذين أجروا العملية للشاب، وفي هذا الصدد أجرت "سلطانة" اتصالا هاتفيا بمحامي ليكشف لقرائها عن العقوبات التي تنظر الأطباء في حالة ثبتت في حقهم جريمة التصوير والنشر.

وحول هذا الموضوع، يقول المحامي بهيئة الدار البيضاء، محمد حسني ادريسي: "أولا يجب ملاحظة أن العملية الجراحية محاطة كأي مهمة طبية بالسر المهني وأي خرق للسر المهني يعتبر خطأ مهنيا خطيرا يستدعي المنابعة التأديبية".

وأضاف: "ثانيا المسألة لها علاقة بالحق في الصورة الذي يمنع أخد صور أو تسجيلات للاسخاص دون ادنهم ويمنع بالنتيجة استعمالها وتعميمها عن طريق النشر ".

وأردف: "ثالثا عرض الحالة المرتبطة بمسائل حميمية يعتر قانونيا انتهاكا للحياة الخاصة واعتداء على الكرامة البشرية".

واختتم محمد حسني الادريسي تصريحه قائلا: "هذه الابعاد كلها تستدعي تحميل المعنيين المسؤولية المدنية والجنائية".

وتجدر الإشارة إلى أن التحقيقات في هذه القضية لازالت مستمرة من أجل التعرف على التفاصيل والحيثيات المتعلقة بها.

ليست هناك تعليقات