Header Ads

الفرحة تعم مجددا أرجاء القصر الملكي والأسرة الملكية


الفرحة تعم مجددا أرجاء القصر الملكي والأسرة الملكية

بحلول الذكرى الحادية عشرة لميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة، التي تصادف بعد غد الأربعاء، تعم من جديد الفرحة التي عاشها الشعب المغربي يوم 28 فبراير من سنة 2007، حين أشرقت جنبات القصر الملكي بميلاد أميرة بهية الطلعة، اختار لها صاحب الجلالة الملك محمد السادس من بين الأسماء إسم للا خديجة.
وتشكل هذه الذكرى الغراء، مناسبة يستحضر الشعب المغربي من خلالها الاحتفالات البهيجة التي أعقبت الإعلان عن ميلاد المولودة الثانية لجلالة الملك، بعد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن.

فبمجرد ما زف بلاغ وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة بشرى ازدياد الأميرة الجليلة، أطلقت المدفعية 21 طلقة احتفاء بميلاد سموها، كما تقاطرت جموع المواطنين، بشكل تلقائي، على ساحة المشور بالقصر الملكي بالرباط، قصد التعبير عن فرحتهم بالحدث السعيد وتقديم التهاني لصاحب الجلالة بالمولودة الجليلة.

ولازال المغاربة يتذكرون كيف تميز يوم 28 فبراير 2007، بتعدد أشكال الاحتفال بالحدث السعيد، حيث أبدع المواطنون في التعبير عن مشاعرهم الفياضة نحو ملكهم، وبدأت جموع المواطنين تتوافد على مختلف ولايات وعمالات وأقاليم المملكة، التي فتحت فيها دفاتر ذهبية لتمكين المواطنين من تسجيل تهانيهم لجلالة الملك وللأسرة الملكية الشريفة، وللإعراب عن متمنياتهم بموفور الصحة والسعادة للأميرة الميمونة.

وهكذا، شهدت مختلف أنحاء المملكة احتفالات كبيرة عكست أبلغ صور التعلق التاريخي الأصيل للشعب المغربي بأفراح ومسرات الأسرة الملكية، وكذا مظاهر تجديد التعبير عن مشاعر التلاحم الوجداني القائم بين الملك وشعبه.

كما نظمت بهذه المناسبة حفلات تسليم الهدايا، التي أنعم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس على أسر المواليد الجدد، الذين تزامن ميلادهم مع ازدياد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة.

ليست هناك تعليقات